برنامج بادر يسدل الستار على نسخته النموذجية باختيار ثلاث مشاريع مميزة لرجال أعمال المستقبل

تونس، الإثنين 14 جوان 2021 تحت إشراف السيد وزيرالتربية السيد فتحي السلاوتي  وبحضور المديرة العامة للمرحلة الابتدائية أُسدل الستار على النسخة النموذجية لبرنامج “بادر” الذي يهدف لتشجيع الأطفال على المبادرة وإنشاء المشاريع في المدارس الابتدائية والذي يُنفَّذ بالشراكة بين وزارة التربية و فيفو إنرجي تونس و راد ستارت و يوث هاب.  بالشراكة مع وزارة التربية ، وشركة فيفو إنرجي تونس الشركة التي توزع وتسوق منتوجات شال في تونس من جهة، وشركة راد ستارت تونس الحاضنة المسرّعة للشركات الصغيرة والمتوسطة و يوث هاب وهي شركة ناشئة مختصة في تكوين الأطفال في مجال ريادة الأعمال.

و قد كانت نتائج برنامج “بادر” جد مشرّفة إذ أنّ عشر فرق مشاركة اليوم من بين الثلاثين فريق الذين انخرطوا فيه من جميع ولايات الجمهورية التونسية عرضوا مشاريعهم أمام لجان تحكيم من أهل الإختصاص و دافعوا بشراسة للاقناع بمشاريعهم لبلوغ الثلاث مراتب الأولى في حفل الاختتام.

وتكوّنت لجنة التّحكيم من مديرين عامين لمجموعات كبرى ، كلّ أُعجبوا بمختلف المشاريع و اختاروا الفرق الفائزة. وقد عرض العشر فرق المترشّحة من بين الثلاثين فريق الذين انخرطوا في البرنامج من جميع ولايات الجمهورية التونسية مشاريعهم أمام لجنة تحكيم متكونة من مديري مؤسسات ومنظمات ، من بينهم رئيسة الجمعية التونسية لخريجي المدارس العليا ATUGE و الرئيسين المديرين العامين لشركتي فيفوا نرجي تونس وواليس كار مصنّع السيارات التونسية وقد أُسندت الجوائز كما يلي :

الجائزة الأولى : فريق مدرسة نهج الواحة البلد ـ قابس

الجائزة الثانية : فريق مدرسة الإنطلاقة برج العامري ـ منوبة

الجائزة الثالثة : فريق مدرسة المنجي سليم المحمدية ـ بن عروس

وعلاوة على أنّ  هذه المشاريع مبنية بطريقة مُحكمة وتحمل أفكارًا أصلية، أظهرت جميع الفرق المتأهلة للتصفيات النهائية روح الابتكار والثقة بالنفس ؛ مما يجعلك تفخر بإعطائهم الفرصة لإدراك أهمية المبادرة والعمل على اكتشاف مواهبهم!

وأقيمت المباراة النهائية في نادي فيفو إنرجي تونس في أجواء ودية ، بحضور المديرة العامة للمرحلة الابتدائية والعديد من المسؤولين في وزارة التربية والتعليم وعدد من الصحفيين. وكان الإ بداع و الإ متاع و التفوق على الذات في الموعد!

و قال السيد فتحي السلاوتي ، وزير التربية : “أنا فخور جدًا بما تم إنجازه في نطاق برنامج بادر الذي يشجع الأطفال على المبادرة وإنشاء المشاريع في المدارس الابتدائية. لقد رأينا أطفالًا واثقين ومقنعين يدافعون عن مشاريعهم كما ينبغي. لقد تم تدريبهم بشكل جيد للغاية وكانت هناك طاقة خلّاقة خلال هذه المنافسة الوطنية. أود أن أشكر كل من ساهم من قريب وبعيد وآمل أن يستأنف هذا النوع من المبادرات العام المقبل وأن يغطي جميع مدارسنا. “

كان من حق المدارس المتأهلة إلى المرحلة النهائية وكذلك جميع المعلمين الحصول على علامة تقدير تتناسب مع التزامهم خلال مدة البرنامج ، على الرغم من كل التحديات الناجمة عن الأزمة الصحية. قال أحد المعلمين الذين نفذوا البرنامج في مدرسته: “لقد شارك المعلمون وأولياء الأمور والأطفال ومديرو المدارس والمسؤولون الإقليميون جميعًا في تعايش مثالي”. “إنه لأمر رائع أن نرى هذا العمل الجماعي الرائع يتوج بهذا النجاح! “

المدارس المشاركة في النهائيات بفضل المربين الافاضل الذين استحقوا كل التقدير و التبجيل لانخراطهم اللامشروط طيلة فترة انجاز البرنامج رغم الظرف الاستثنائي و البروتوكول الصحي إلا أنهم كالعادة كانوا مبدعين مبادرين. أولياء، مديرين و أطفال و مسؤولين جهويين  انخرطوا و مهدوا لهم طريق النجاح و الامتياز. كما صرح أحد الأساتذة ”  إنه لأمر رائع أن نرى هذا العمل الجماعي الرائع يتوج بهذا النجاح! “

أكثر من 800 طفل تكونوا من قبل 30مربي في معدل 6 الى 10 حصص بساعتين فأبدعوا و طوّروا كل ما لديهم من مواهب و أفكار قيادية. وفي نهاية هذه المرحلة تم تنظيم ثلاث مسابقات جهوية في ثلاثة مناطق: في صفاقس لولايات الجنوب ، وفي سوسة  لولايات الوسط، وفي تونس لولايات الشمال. ووصلت إلى المنافسة النهائية عشر فرق تمثل عشر ولايات بمشاريع جيدة للغاية:

فريق بن عروس ابتكار مكتبة ترتكز على إعارة القصص بمقابل رمزي ليتمكن الأطفال من تاثيها باستمرار.

فريق منوبة  عربة غسيل السيارات متنقلة باستغلال و تصفية الماء المستعمل لاعادة الاستعمال .

فريق أريانة تصفية الماء و تحليته.

فريق مدنين ابتكار فضاء مطالعة متنقل لاستغلاله في المدرسة و في الجهة .

فريق قابس ابتكار سماد عضوي في المدرسة.

فريق سيدي بوزيد احداث مشربة مدرسية.

فريق القيروان صناعة كانون تقليدي تونسي .

فريق القصرين تركيز مسرح للدمى.

فريق المنستير  ابتكار محرك بالطاقة الشمسية.

فريق المهدية ابتكار سيارة بمحرك من وسائل قابلة للاسترداد.

وقد حقق كل من فرق قابس وبرج العامري والمحمدية أحلامهم بتواجدهم على منصة التتويج وهذا الفوز ليس سوى بداية لمغامرة رائعة إذ أن شركة فيفو إنرجي تونس أعلنت أنها ستدعم هذه الفرق الثلاثة لتحقيق مشاريعهم على أرض الواقع ومن خلال برنامج “بادر” ستسنح لهم هذه الفرصة للتميز أكثر و إرساء المشروع في مدارسهم لتستفيد منه الأجيال القادمة

كما حققت هذه المغامرة أهدافا منها الثقة بالنفس لكل المشاركين و سهّلت تقنية التواصل لديهم و حسن التصرف و احتساب المال. وصرّحت سنية دمق مديرة الاتصال بشركة فيفو إنرجي و التي زارت العديد من المدارس المشاركة “إنه لمدعاة للفخر أن نلتمس اهتمام هؤلاء المبادرين المخرطين في برنامج “بادر” في كل الولايات. وأضافت: “رؤيتهم يعملون كفريق واحد ، وتفكيرهم في الحلول ، وعرض مشاريعهم بثقة والإجابة على الأسئلة الصعبة للجنة التحكيم هو مصدر إلهام لنا للمضي قدمًا والعمل مع وزارة التربية حول إمكانية توسيع نطاق البرنامج لتطوير مهارات الأطفال والمساعدة في إعدادهم لمواجهة مستقبلهم بثبات ورؤية واضحة “

وتعليقًا على برنامج “بادر”  ، صرح محمد بوقريبة المدير العام لشركة فيفو إنرجي تونس بفخر: تعمل فيفو إنرجي تونس على هذا البرنامج مع شركائها منذ 6 أشهر و النتيجة فاقت تصوّراتنا بفضل تظافر كل الجهود فالأطفال المشاركون أبدعوا و تميزوا و تمكنوا من إطلاق العنان لمواهبهم. وبرنامج “بادر” هو استمرار لما نقوم به مع وزارة التربية ونحن سعداء للغاية لرؤيته يتجاوز جميع أهدافه مع تأثير استثنائي على التلاميذ والمعلمين. “

وصرحت دوجة الغربي ، المديرة العامة لشركة راد ستارت تونس: “لقد مررنا بلحظات مثيرة ومؤثرة واستثنائية مع أطفال المدارس خلال برنامج “بادر”.  لقد تعلمنا الكثير منهم وتعلموا أيضًا من بعضهم البعض. وبعد هذه التجربة ، إنني لواثقة من أنهم سيكونون رواد أعمال وبناة تونس الغد “

مبروك للجميع ! معلمون وأولياء وأعضاء لجنة التحكيم ومسؤولون في وزارة التربية وخاصة الأطفال الذين أسعدوا الجميع … المستقبل لكم!

حول برنامج “بادر

يهدف برنامج “بادر” كما يوحي اسمه ، إلى غرس الرغبة في المبادرة وتطوير المشاريع في نفوس الأطفال. وقد تم تصميمه بالتعاون مع وزارة التربية في صيغة تعيد تتبع عملية إنشاء المشاريع وتهدف إلى تمكين الأطفال من تجربتها بشكل كامل وفعال

ويُنفَّذُ برنامج “بادر” في إطار شراكة رباعيّة الأطراف  بين وزارة التربية وشركة فيفو إنرجي تونس الشركة التي توزع وتسوق منتوجات شال في تونس من جهة، وشركة راد ستارت تونس الحاضنة المسرّعة للشركات الصغيرة والمتوسطة و يوث هاب وهي شركة ناشئة مختصة في تكوين الأطفال في مجال ريادة الأعمال والتصميم، من جهة أخرى. وقد تم تصميم برنامج “بادر” بالتعاون مع وزارة التربية في صيغة تعيد تتبع عملية إنشاء المشاريع وتهدف إلى تمكين الأطفال من تجربتها بشكل كامل وفعال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *