له اكتشافات هامة في مجال دراسات المناخات والاغلفة الجوية للكواكب..مهدي البنا تونسي يصنع طريقه في الناسا

مهدي البنا هو تونسي عمره 41 سنة واصيل مدينة نابل ، وهو الان خبير في وكالة الفضاء الامريكية “الناسا” مختص في دراسة المناخ على الكواكب و فيزياء البلازما وديناميكيات الأغلفة المغناطيسية الكوكب.
منذ صغره كان مهدي البنا مولع بعلوم الفضاء وكان ديما ينخرط في نوادي الفضاء في المدرسة والمعهد. وبعد نجاحه في البكالوريا بملاحظة حسن جدا التحق بالمدرسة الوطنية للمهندسين بتونس (ENIT) اين تحصل على شهادة الهندسة في مجال” الالكترونيك”، اثر ذلك تحصل على منحة لدراسة مرحلة الدكتوراه في جامعة تولوز الفرنسية اين نال شهادة الدكتوراه في مجال تكنولوجيا الفضاء، ثم انتقلت الى وكالة الفضاء الامريكية “الناسا” بصفة باحث مشارك.
في “الناسا” طور مهدي امكانياته واحتك بعلماء كبار ليصبح باحث في مجال دراسة المناخ على الكواكب وتصميم النظم الفضائية المدمجة والحساب العددي المكثف، كما ساهم في تصميم الروبوت الذي تم إرساله إلى كوكب المريخ في عام 2009.

وقام مهدي بعدد من البحوث والاكتشافات من ابرزها اكتشافه بان القمر يحتوي على النيون،وهو غاز يشيع استخدامه في الألواح الكهربائية بسبب سطوعه الشديد.
وتمكن مهدي سنة 2019 من التوصل لاكتشاف هام يتمثل في ان النيازك يمكن أن تضرب القمر وتتسبب في انفجار نفاثات من الماء من الأرض.
مهدي البنا ايضا هو ضمن الفريق الدولي الي ساهم في انجاز المشروع الكبير للناسا عبر مركبة “المثابرة”
ويقول مهدي البنا”انا لا انكر فضل تونس عليا فهي البلاد الي نشات وتعلمت وردست فيه، وهي البلد الذي منحني الفرصة للنجاح لذلك وفي كل مناسبة اعرف ببلادي واعتز بها”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *