قصة كفاح امرأة تونسية …بعد ان توفي زوجها قررت امتهان قيادة “التاكسي” لإعالة اطفالها ال3 وتوفير العيش الكريم لهم (فيديو)

نجلاء زديري  هي امرأة تونسية مكافحة بكل المقاييس، تحدت كل الصعاب والعراقيل وامتهنت منذ سنوات قيادة “التاكسي” وهي مهنة عرفت اجتماعيا في تونس بانها “ذكورية”، لتكون واحدة من بين 40 امرة في تونس يعملن في مهنة قيادة سيارة الاجرة.

منذ سنوات كانت نجلاء ربة بيت تهتم  بعملها المنزلي وتربية اطفالها الثلاثة ، غير ان حياتها انقلبت راس على عقب  بعد ان فجعها الموت بوفاة زوجها، الذي لم يترك لها شيئا غير  3 اطفال صغر الكبير فيهم يبلغ من العمر 5 سنوات  وسيارة الاجرة التي يعمل عليها.

وقالت نجلاء زديري في حوار مع الصحفية التونسية مبروكة خذير الذي اجرت معها الحوار، انها عانت بعد وفاة زوجها من اوضاع اجتماعية صعبة وانها لم تجد احيانا المال لتنفقه على اطفالها، فقررت في ذلك الوقت ان تعول على ذاتها و ان تخلف زوجها في مهنته وذلك من اجل تربية اطفالها وتوفير العيش الكريم لهم.

واضافت نجلاء انها قامت بعد ذلك بالحصول على رخصة قيادة سيارة اجرة ومن ثم اخذت سيارة اجرة زوجها وانطلقت في العمل كسائقة سيارة اجرة.

وتقول نجلاء ان مهنة “التاكسي” هي مهنة شاقة جدا، وفيها الكثير من المصاعب وحتى المخاطر  حيث انها تعرضت مؤخرا الى محاولة براكاج عرفت كيف تنجوا منها.

وتضيف نجلاء انها تعرضت لصعوبات كبير لانها مهنة قيادة “التاكسي”  هي مهنة صعبة للرجل واكثر صعوبة بالنسبة للمرأة،  لكنها تجاوزت تلك المصاعب بفضل العزيمة والصبر والقوة.

وشددت نجلاء على انها فخورة بمهنتها لانها تقوم من خلالها بإعالة ابنائها بعرقها وساعدتها وهي تسعى الى تربيتهم على قيم النجاح والعمل.

نجلاء زايري واحدة من بين اربعين امراة تسوق التاكسي في #تونس مات زوجها فتحدت العالم و اصبحت هي ايضا سائقة تاكسي و تعيل اطفالها الذين تركهم زوجها في كفالتها … هي عنوان التحدي ، هي المراة التونسية الصامدة .. كل عام و انت بخير و صحة و كل عام و نساء تونس مجتهدات و صامدات …

Publiée par Mabrouka Khedir sur Jeudi 13 août 2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *