أخبارتكنلوجيا

التوقيع على اتفاقية بين الصين وفرنسا وتونس ستكون تونس بمقتضاها مركز للأبحاث العلمية في مجال فزياء الاندماج التي تمثل مستقبل الطاقات البديلة

في حدث علمي هام في مجال الطاقة البديلة المستقبلية، تم اليوم في تونس التوقيع على اتفاقية بين  المفوضية السامية للطاقة الذرية والطاقات البديلة (  لدول إفريقيا والشرق الأوسط CEA-RRO) والمؤسسة الصينية لفيزياء البلازما  والمركز الوطني للعلوم والتكنولوجيا النووية ستكون بمقتضاها تونس مركز اقليمي للأبحاث في مجال فيزياء الادماج، وقد تم الامضاء على الاتفاقية  بحضور وزير التعليم العالي والبحث العلمي السيد منصف بكثير والسيدة سامية شرفي مستشارة رئيس الحكومة وسفيرالصين بتونس ومدير المركز الوطني للعلوم والتكنولوجيا النووية.

كما تم ايضا افتتاح الدورة الثانية لمدرسة البلازما وفيزياء الاندماج في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا  التي تحتضنها تونس على امتداد اسبوع وذلك بمشاركة عدد من العلماء والباحثين من عديد البلدان على غرار التشيك وفرنسا والصين والمغرب والجزائر ولبنان وتونس..

وقال نظال الورفلي الممثل السامي للمفوضية لإفريقيا و الشرق الاوسط (CEA-RRO) ان العالم اليوم وامام مشاكل الطاقة اطلق ابحاث كبيرة في مجال اليحث عن طاقات بديلة وفي هذا الاطار تهدف هذه المدرسة إلى تعزيز التعاون في مجال الاندماج الذي يمثل محوراً مهماً للغاية في تطوير الطاقات البديلة والنظيفة وعلم المستقبل.

الهدف من هذا الحدث السنوي هو جعل تونس منصة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في مجال فزياء الاندماج وتشكيل مركز أبحاث متميز.

وشدد الورفلي على ان الاتفاقية التي تم امضائها تمثل فرصة هامة لتونس لستغل كفاءاتها وتكون من بين البلدان السباقة في مجال فزياء الاندماج  التي تمثل فزياء المستقبل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى