أخبارثقافة

العالم الفيزيائي محمد الاوسط العياري يوقع كتابه “براء” المتعلق بتوحيد التقويمات الخاصة بالأعياد والمناسبات الدينية

أصدر العالم الفيزيائي التونسي الدكتور محمد الأوسط العياري كتابا جديدا يحمل عنوان “براء” في ثلاث نسخ بثلاث لغات هي العربية والفرنسية والانقليزية، ويهتم بسبل توحيد الأعياد الدينية وضمان الاحتفال بها بصفة متزامنة في جميع أنحاء العالم.

وتخرج العياري من جامعة كولواردو في بولدر 1988، وهو أستاذ سابق في جامعة مانيتوبا في كندا، ويعمل منذ العام 1995 في وكالة ناسا للفضاء  في تخصص هندسة تحليل  وتصميم مراصد الفضاء.

وتوصل العياري إلى دور الفيزياء الفلكية في توحيد الأعياد الدينية وذلك باعتماد تقويم ضوئي قمري دقيق.

العياري توصل إلى هذا “الإثبات” العلمي الجديد في كتابه الجديد بعنوان “براء الفيزياء الفلكية سبيلا لتوحيد الاحتفالات الدينية”.

واستغرق العياري تأليف الكتاب 15 سنة، أجرى فيها المؤلف البحث والتجربة والمتابعة مع فريق ميداني من مختلف التخصصات التقنية، ليتوصل إلى إثبات دور الفيزياء الفلكية في توحيد الأعياد الدينية وذلك باعتماد تقويم ضوئي قمري دقيق مما سيجعل أمر تحديد مواعيد الأعياد ميسورا ومضبوطا وموحدا في العالم بأسره بفضل القياس الضوئي القمري، كما تضمن الكتاب تحديدات أكثر دقة للعديد من أحداث التاريخ الإسلامي.

الكتاب الواقع في 441 صفحة من الحجم المتوسط ترجمه محمد أنيس مورو وقدم له إثنان من وزراء الشؤون الدينية السابقين في الجمهورية التونسية هما الدكتور محمد خليل والدكتور ابوبكر الأخزوري.

الوزير الدكتور محمد خليل قال في تقديمه: “الكتاب الذي بين يدي هو إنجيل علمي فهو زاخر بالفوائد والزوائد العلمية والتاريخية القائمة على أرضية البحث العلمي الجاد وعلى خلفية التراث العلمي والتقني التراكمي وعلى التجربة الصامدة المعتمدة على أحدث أدوات التقانة والسبر والاستكشاف”.

أما الوزير الدكتور أبوبكر الاخزوري فقد جاء في تقديمه: “ستجني البشرية ثمرة هذا المد العلمي الذي يمكن أن تكون له في تصوري أبعاد نفعية واسعة يمكن أن تطول الجانبين الاقتصادي والاجتماعي وربما الجانب السياسي وما يتبعه من توطيد العلائق بين البشر على اختلاف أجناسهم وألوانهم وأديانهم ».

وسيتم تقديم هذا الكتاب يوم 25 مارس الجاري بمدينة العلوم بتونس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى