إقتصاد

بينها تونس :إطلاق مشروع لمساعدة 8 بلدان إفريقية على تفعيل منطقة التجارة الحرة

أطلقت كل من اللجنة الاقتصادية لأفريقيا والمؤسسة الإسلامية الدولية لتمويل التجارة والإطار المتكامل المعزز للمساعدة المتصلة بالتجارة لأقل البلدان نموا، مشروعا جديدا لمساعدة ثماني بلدان أفريقية على تفعيل منطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية.

وسيدعم هذا المشروع تنفيذ أكثر من 30 نشاطا في استراتيجيات منطقة التجارة الحرة القارية الافرقية للبلدان الثماني، وهي تونس وبوركينا فاسو والكوت ديفوار وغينيا وموريتانيا والنيجر والسنغال والتوغو، وفق بلاغ صادر، السبت، عن اللجنة الاقتصادية لأفريقيا التابعة للأمم المتحدة.
وسيساهم هذا المشروع، بحسب القائمين عليه، من خلال المساعدة في تنفيذ النشاطات ذات الأولوية التي صاغتها اللجنة الاقتصادية لأفريقيا، في إرساء مناخ يساعد على جعل التجارة أكثر نجاعة وإدماجا في البلدان الثماني المستفيدة. وستتعزز قدرات هذه البلدان مع نهاية المشروع، بغاية ضمان نتائج ملموسة على غرار التشغيل والفرص الاقتصادية الأخرى.
وأفادت نائبة الأمين العام للأمم المتحدة والأمنية التنفيذية للجنة الاقتصادية لأفريقيا، فيرا سونغوي، أن هذا المشروع الجديد لديه القدرة على الرفع من مستويات التجارة الإقليمية من 18 بالمائة إلى 25 بالمائة في غضون عقد من الزمن.
ورجحت سونغوي في هذا الصدد، ان يؤدي تنفيذ المشروع على الوجه الأمثل إلى انخفاض قدره 10 مليار دولار في الواردات من خارج القارة، مع تعزيز الصادرات الزراعية والصناعية بما يصل على التوالي إلى 45 مليار دولار، أي بنسبة 7 بالمائة، و 21 مليار دولار، أي بنسبة 5 بالمائة سنويا.
وقال الرئيس التنفيذي للمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة، هاني سالم سنبل ” ندرك أهمية تسهيل التجارة عبر التدخلات المالية وتنمية التجارة، ومنذ سنة 2008 قدمت المؤسسة حوالي 61 مليار دولار بما في ذلك 30 مليار دولار لأفريقيا”.
وأردف سنبل القول “نحن ندعم تنفيذ الاستراتيجيات الوطنية لمنطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية في بلداننا الأعضاء من خلال ملائمة المجلات الديوانية مع المقتضيات الجديدة للتعريفات من خلا تطبيق قواعد المنشأ، إضافة إلى تكوين أصحاب المصلحة الوطنيين في منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية”.
يشار إلى أن منطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية تهدف إلى إنشاء إطار مشترك ومجموعة من المعايير عبر القارة الإفريقية، لضمان التعاون التجاري والتنسيق والكفاءة. ودخل حيز التنفيذ بتاريخ 30 ماي 2019 بالنسبة إلى 24 دولة أودعت آليات التصديق بذلك التاريخ، ولتنطلق مرحلة التنفيذ يوم 7 جويلية 2019.
ومن المتوقع أن تعزز المنطقة التجارة البينية الإفريقية وتكون لها آثار ايجابية على التجارة بين البلدان الإفريقية الأقل نموا.
وكانت تونس قد صادقت يوم 22 جويلية 2020 على الاتفاقية المتعلقة بالتجارة الحرة القارية الإفريقية الرامية إلى إنشاء اكبر منطقة تجارة حرة في العالم تضم أكثر من 2ر1 شخص بإجمالي ناتج محلي يفوق 2500 مليار دولار ولتدشن مرحلة جديدة من النماء للقارة.

وات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى