بحلول مبتكرة.. الفلاح الشاب التونسي محمد الطرابلسي ينجح في تسويق عنبه

لم يستسلم لقيود فيروس كورونا، ولم يقف مكتوف الأيدي إزاء تلك الإجراءات، بل كانت الحلول المبتكرة سلاحه لهزيمة الوباء، فأنقذ تجارته وحول المحنة إلى منحة، وجعل النجاح حليفه.

الشاب التونسي محمد الطرابلسي (33 عاما)، يعمل بزراعة وبيع العنب، رغم أنه خريج المعهد العالي للمحاسبة وإدارة المؤسسات، وحاصل على الإجازة في الهندسة المالية والمحاسبة والإدارة.

والطرابلسي من أبناء مدينة تستور (شمال غرب)، وعمل لفترة في رئاسة الحكومة التّونسية كموظفٍ، قبل أن يستقيل، ويكتفي بالعمل مستشارا لمنظمات وطنية ودولية، إضافة إلى الزراعة.

ويحكي الطّرابلسي تجربته للأناضول قائلا: “اخترت بشكلٍ أساسي التّفرغ للاستثمار الزراعي، رفقة شقيقيي مراد ورشيدة، بمسقط رأسي بمنطقة تستور، حيث توارث ثلاثتنا حب الأرض عن والدنا حيث غيرنا النّشاط من زراعة الزيتون إلى الخوخ والرّمان والعنب”.

** اختيار العنب بعد دراسة مستفيضة

وسط بستان العنب الذي يملكه الطرابلسي لطفت قطرات المياه بين الشجيرات حرارة الصّيف الحار، وتشابكت الأوراق وطبعت ظلها على الأرض في منظر خلاب.

ويشير الرجل وهو يُلامس عناقيد العنب بلطف وحب، إلى أن “اختيار العنب كمنتج جاء قبل ثماني سنوات” عندما اختار وشقيقيه التفرغ للزراعة.

ويردف: “بستان العنب (خاصته) يضم ألفي شجرة مقسمة إلى نصفين، الأول لنوعٍ إيطالي يحمل اسم المِسكِي، والثاني لنوع إسباني يسمى ريدغلوبي”.

ويشير إلى أنه يمتلك إضافة إلى بستان العنب بستانين آخرين يزرع فيهما الخوخ والرمان.

ووفق الشاب التونسي، فإن اختياره وشقيقيه مجال الزراعة جاء بموافقة عائلته، إضافة إلى وجود ستِ إلى عشر عائلاتٍ غالبيتهم من الأقارب يعملون في البساتين الثلاثة طيلة العام وبالتالي فهم يستفيدون ماديا.

وفي ظل الحجر الصحي المفروض بسبب كورونا يقول الطرابلسي، إنه وجد حلا مبتكرا لترويج منتجاته أثناء موسم جني الخوخ في أبريل/ نيسان ومايو/ أيار الماضيين، وحاليا العنب.

** تواصل مباشر مع المستهلك

ويوضح أن “فرض الحجر الصّحي العام بالبلاد جعل المستهلك يرغب في تلقي أي منتج على عتبات بيته”.

ويضيف: “كان الحل في إنشاء صفحة على (فيسبوك)  تقرب المنتج للمستهلك، بتقديمه مقترح التّوصيل، وتحمله جزءًا من المصاريف مع تحديد سعرٍ مناسب مقارنة بأسعار السّوق”.

ويشير الطرابلسي، إلى أن أغلب التّونسيين لديهم اتصال بالإنترنت، وخاصة بشبكات التّواصل الاجتماعي ومنها “فيسبوك” و”انستغرام”.

يضيف أن ذلك “أوجد تفاعلًا جيدًا، ما دفعه إلى الاستثمار في خدمة الطلبيات والتّوصيل، حيث تتوفر لديه ثلاث سيارات نقل قد تتعزز بأخرى في المستقبل”.

ويشدّد الطرابلسي، على أن التّحدي الأكبر الذي دفعه لاختيار “فيسبوك” كواجهة للترويج لمنتجاته، هو تحكم مجموعات بعينها بتصريف المنتجات.

وبحسب المتحدث، فإن التعامل مع المستهلك مباشرة سهل عليه ترويج مُنتجاته دون المرور بتلك المجموعات، وبالتالي يستفيد هو والمستهلك من السعر في آن واحد.

** القضاء على مسالك التّوزيع المُلتوية

ورغم أن الطرابلسي يقر بأن الوسطاء “لن يفتحوا المجال لجميع المزارعين للخروج من منظومتهم التجارية”، إلا أنه يرى بأن التوجه إلى الانتفاع بما يمكن أن تُسديه خدمات الإنترنت ووسائل التّواصل الحديثة يمثل حلا لترويج المنتجات”.

ويقول إن “نجاح مشروعه الزراعي مقبول وأكثرْ، رغم الخطوات المتعثرة في البدايات، والصّعوبات التي يجب تجاوزها، وتطويق كل المَعُوقات بحلول تحاكي حياة التّونسي من حيث قدرته الشرائية وجودة المنتج”.

ويضيف الطرابلسي، أنه “بصدد العمل على تحسين خدمات التّوصيل التي تغطي فقط تونس الكُبرى في الوقت الحالي (محافظات تونس ومنوبة وأريانة وبن عروس)”.

ويلفت إلى أن “الطلبيات ترتفع بشكل مستمر، وثقتي كبيرة بقدرتي وأشقائي وكل العاملين في المشروع على تأمين النّجاح”.

ويقول بهذا الصدد: “رغم سرعة إنجاز ملف دراساته الخاصة بالماء المستعمل في بساتينه، واحتياجات الأرض والمُعدات، واستيفاء كل التّراخيص المطلوبة، إلا أن إجراءات الوزارة كانت روتينية وبطيئة”.

ويطالب الطرابلسي بأن “تكون إجراءات الوزارة أكثر سرعة في تفاعلها، ليتمكن المُستثمر من المرور من النّظري إلى التّطبيقي”.

** نجاح تجربته متاح للمزارعين الشّبان

ويعكف الطرابلسي، “على إعداد دراسة خاصة بخطوات نجاح مشروعه، وستكون متاحة للراغبين في الاطلاع عليها في الفترة المقبلة”، وفق حديثه.

كما أكد أنه “جاهز لتكوين وإرشاد المزارعين الشّبان للأخذ عن تجربته الخاصة في إدارة المشروع عبر مواقع التّواصل الاجتماعي، أو الاستراتيجيات التّسويقية والتّقييم”.

وعن ذكرياته الخاصة مع المشروع منذ البدايات إلى اليوم أكد كل من الطرابلسي وشقيقته رشيدة، أنهما “يحتفظان بصور للأرض التي باتت اليوم بستان، حيث صورٌ لشجيرات العنب الصغيرة”.

“أشعر بفرح كبير عند ملامسة عناقيد العنب بعد تعب سنواتٍ”، هكذا يضيف مبتسما، قبل أن يكمل: “سعادتي تكتمل مع كل طلبية يتم توصيلها للمستهلكٍ بسّعر منخفضً في ظل انتفاء الوساطات في عمله”.

المصدر الجزيرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *