تونسيون قدموا من تطاوين ومن غمراسن ومن البير الأحمر يتحكمون في صناعة الخبز الفرنسي.

ولاية تطاوين لها علاقة خاصة بفرنسا. علاقة عجيبة غريبة. علاقة طورا متشنجة وطورا ودودة وطورا تهكمية…
هناك مثل شائع في فرنسا “Partir à Tataouine” ويقصد به الذهاب بعيدا، إلى آخر الدنيا. فأن يقول لك فرنسي مثلا Partir à Tataouine فيعني أن رحلتك ستكون طويلة ولن تكون رؤيتك مجددا قريبة…
هذه الجملة كانت تطلق على كل جندي فرنسي قام بعصيان الأوامر العسكرية حيث يقع إرساله لقضاء عقوبة في سجن فرنسي في قلب صحراء تطاوين…
اليوم، نرى العكس تماما Partir à Paris حيث يستثمر المهاجرين من ولاية تطاوين في المخابز الفرنسية…
ليس هذا فقط بل قصر الاليزي والرئيس الفرنسي نفسه يسهر على خبزه أشهر خبّاز تونسي بباريس، دون الحديث عن حصد عدد من التونسيين لجائزة أحسن خبّازي فرنسا…
من لا يعرف الخبز في فرنسا سيجهل أنه يمثل هوية فرنسا… نعم الخبز وتحديدا baguette هي في صلب الهوية الفرنسية…
خبز باريس لم يعد فرنسيا بل أضحى منذ سنوات تونسيا… لا نطعم به العامة فقط بل مركز السيادة…


سامي الجلّولي،
سويسرا، في 14 سبتمبر 2021

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *