ايمن المصمودي قصة نجاح شاب تونسي حامل للإعاقة ..تعلم تطوير تطبيقات الهاتف ومواقع الواب بإمكانياته الذاتية ليلتحق بشركة كبرى

العزيمة والقلب الحي والتعطش للأبداع والعمل هي مفاتيح النجاح لأي شاب مهما كانت الصعوبات والعراقيل، هكذا يقول  ايمن المصمودي وهو شاب تونسي لم تحدى احتياجاته الخصوصية وصنع  طريق نجاح وعمل مهولا في ذلك على امكانياته الذاتية.

ايمن ولد وهو حامل لإعاقة جسدية جعلت جسده حبيس الكرسي المتحرك ، لكن ذلك  لم يمنعه من الالتحاق بالدراسة والاجتهاد واكتساب العلم والمعرفة، وقد تمكن ايمن من النجاح في كل مراحل التعليم الى ان تحصل على شهادة البكالوريا سنة 2006.

اثر ذلك خير ايمن عدم الالتحاق بالجامعة واتباع  المسار العادي الذي يتبعه الاغلبية وقرر ان يقوم بتكوين نفسه بنفسه  في مجال تطوير مواقع الواب وتطبيقات الهاتف وعديد المهارات في مجال الاعلامية مستغلا الدروس التي تقدم على الانترنت.

بعد فترة من التكوين الذاتي نجح ايمن في التواصل مع عدد من الشركات وقام بتقديم خدمات متنوعة لهم لينطلق بذلك في مسيرة مهنية محترمة نجخ من حلالها في اثبات ذاته وتأكيد امكانياته العصامية، لتقوم مؤخرا احدى الشركات الكبرى بانتدابه  في خطة مطور تطبيقات واب.

ويقول ايمن انه واجه صعوبات كبيرة عندما قرر ان يتعلم مجال الاعلامية بمفرده، لأنه وفي ذلك الوقت لم يكن متوفر على الانترنات مراجع كثيرة الامر الذي كان يتطلب مجهودات مضاعفة منه.

ويقول ايمن ان هناك عديد الاشخاص في المجتمع التونسي ينظرون الى حاملي الاعاقة على انهم اشخاص غير قادرين على ان يكونوا فاعلين في المجتمع، معتبرا ان الرسالة التي يسعى الي نشرها عي ان حاملي الاعاقة قادرين على النجاح والقيام بدور فعال في المجتمع.

ويقول ايمن ان احلمه كبيرة وانه يهدف الى ان ينرك بصمة في مجال تطوير مواقع الواب والتطبيقات تبقى للأجيال القادمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *