تبعث مشروعها الخاص بعد سنوات من بقاء شهادتها الجامعية على الرفوف.

السيدة لمياء، أصيلة مدينة حمام الأنف و أم لطفلين. تحصلت على شهادتها الجامعية في التسعينات. قررت دخول عالم المشاريع و التعويل على الذات. درست علوم و تقنيات صناعة مواد التجميل والعناية بالبشرة الطبيعية 100% اعتمادا على النباتات و المواد الطبيعية المتوفرة في بلادنا مثل القوارص و اللوبان و الزهور و الأعشاب الطبية.

تحصلت على عديد الشهادات التكوينية و أطلقت علامتها التجارية lamy التي لقت نجاحا و اليوم تدرس إمكانية تصدير منتجاتها للأسواق الأجنبية. السيدة لمياء تقدم درسا لشباب اليوم بأنه لا يوجد شيء إسمه “مر الوقت و لا داعي للعمل”. فالشباب شباب القلب. و بالعزيمة تفتح كل الآفاق. علما ان هذا المنتوج طبيعي مائة بالمائة وقد نال استحسان كل الذين قاموا بتجربته في مراحل الاختبار حيث عبروا عن اقتناعهم بسرعة فعاليته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *