رغم غياب دعم الدولة: تونس تحتل المرتبة الرابعة عالميا في تصدير الكمامات للسوق الأوروبية بعد الصين وبنغلادش وتركيا”

تحدّث نافع النيفر رئيس الجامعة التونسية للنسيج والملابس للحديث عن وضعية القطاع وأبرز مطالب المهنيين والخسائر المسجلة جراء جائحة كورونا في برنامج ميدي شو اليوم الاثنين 15 مارس 2021 .

وكشف أنّ القطاع حساس يوفّر 160 ألف موطن شغل أي أكثر من 30% من إجمالي الصناعات المعملية ويضمّ 1600 مؤسسة صدّرت بضائع تعادل قيمتها 2.3 مليار أورو في 2019 للتراجع إلى 2.1 مليار أورو في 2020.

وعن تداعيات الأزمة الصحية على القطاع بيّن النيفر أنّه بين شهري جويلية وسبتمبر 2020 قاومت المؤسسات المعنيّة الأزمة رغم الصعوبات و87 %من المؤسسات رغم انهيار الطلبيات وعدم خلاص، تمكنت من مواصلة الشغل فيما أغلقت 12% منها بصفة وقتية و1% نهائيا كما تراجع ¾ نشاط هذه المؤسسات بنسبة 50%.

وفي سؤاله عن حقيقة أن المغرب كانت سباقة في تصدير الكمامات خلال جائحة كورونا، أوضح رئيس الجامعة التونسية للنسيج والملابس أن المؤسسات المغربية اشتغلت على الكمامات ذات الاستعمال الواحد وركزت إنتاجها على السوق المحليّة لكن تونس كانت سباقة “وهي رابع مزود للسوق الأوروبية في كل ما يخص تصدير الكمامات بعد الصين وبنغلادش وتركيا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *