في مشروع فريد: كفاءاة تونسية تنجح في تصنيع محطة تحلية مياه تعمل بالطاقة الشمسية والمشروع بنتظر دعم الدولة

قال سمير حمزة أستاذ الهندسة الميكانيكية ومدير INSAT ان مهارات وخبرات تونسية نجحت في اختراع محطة تحلية مياه حرارية ذاتية التشغيل وتعمل بالطاقة الشمسية ومع ذلك فان المشروع ينتظر الدعم الحكومي ، حتى يتم من الانتقال إلى التصنيع على نطاق صناعي.

هذا المشروع قاده المدير السابق للمدرسة الوطنية للمهندسين بتونس (ENIT) والوزير السابق أحمد فريعة وطوره سمير حمزة وقد تم تصميم النموذج الأولي التجريبي للابتكار بواسطة شركة ICE.

واضاف حمزة انه تم تسجيل براءة الاختراع في مؤسسة ال INNORPI في عام 2017 ، كما ان هذا المشروع مدعوم من قبل شركة Solartech SA كما أشار حمزة إلى أن هذا الاختراع يتعلق بعملية أصلية لتحلية المياه عن طريق الحرارة يعني ويستخدم عددًا من التقنيات الأصلية.

وللمتابعة ، “هناك عمليتان رئيسيتان تقريبًا لتحلية المياه للاستخدام المنزلي أو الزراعي على نطاق صناعي ، التناضح العكسي الأكثر استخدامًا اليوم ، والطريق الحراري”.

وشدد حمزة على أن “المياه المحلاة يمكن استخدامها في الري وكذلك للاحتياجات المنزلية”. وتابع: “تم تسجيل براءة اختراع هذا الاختراع في INNORPI ، ولكن لم يتم تسجيل براءة اختراعه دوليًا بعد ، لأنها عملية مكلفة. لقد قمنا بتطوير نموذج أولي بسعة حوالي 10 متر مكعب. يمكن زيادة هذه السعة إلى 5000 متر مكعب في اليوم أو أكثر ، ولهذا نعمل حاليًا على تحسين الأداء الفني لهذه المحطة حتى نتمكن من زيادة إنتاجها “.

وعبر حمزة عن اسفه لقلة اهتمام الدولة بالابتكار والاختراع ، مشيرا إلى أنه “بمجرد تحسن أداء هذه المحطة ، فإن الخطوة التالية هي الانتقال إلى تصنيعها من قبل القطاع الصناعي ، ولكن لتكون قادرة على اتخاذ في هذه الخطوة لابد من وجود دعم حكومي حتى نتمكن من جمع الأموال اللازمة ، باستثناء أننا تلقينا حتى الآن وعودًا فقط ، لا شيء ملموس ، على الرغم من أهمية هذا الاختراع ، نظرًا لندرة الموارد المائية في بلادنا والطاقة الشمسية. المحتملة لديها “.

وذكّر بأن “مشروع هذه المحطة انطلق عام 2010. بدأنا بمحطة استرجاع حراري لمياه الخضار ، ثم تطورت الفكرة إلى محطة تحلية حرارية”. كما أعرب حمزة ، الذي ليس اختراعه الأول ، عن أسفه لانفصال معين بين عالم البحث والتطوير والعالم الصناعي في تونس ، معتقدًا أن هذا الارتباط ضروري لدفع البلاد إلى الأمام في جميع المجالات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *