شباب

الاعلامي محمد اليوسفي شخصية الاسبوع الايجابية

رغم حالة الفوضى القيمية والتخبط التي يعيشها الاعلام التونسي، الذي لم ينجح منذ الثورة من القيام بالدور المطلوب منه كسلطة رابعة مدركة لحجم مسؤوليتها المجتمعية ومساهمة في الرفع من الوعي الجماعي وناشرة للقيم، غير ان نقاط ضوء عديدة تبرز من هذا القطاع خاصة من قبل عدد من الاعلاميين الشبان الذين يسعون الى كسر الثقافة السائدة وتقديم مشهد اعلامي مسؤول وجدي يرتقي بالمشهد الاعلامي بعيد عن ثقافة الBuzz والرداءة الميوعة الفكرية.

الاعلامي محمد اليوسفي منشط برنامج هنا تونس ورئيس موقع تحرير الكتيبة هو من بين الاعلاميين الشبان الذين اثبتوا تميزهم ومهنتيهم مبشرين بمشهد اعلامي جديد اذا توفرت لهم الظروف والمناخ الملائم.

محمد اليوسفي اختار الطريق الصعب المتمثل في الحفاظ على المستوى المحترم لأعماله الاعلامية، البحث عن انجاز اعمال اعلامية ذات جودة وقيمة، حوارات ثرية مع ضيوفه مهما كانت توجهاتهم وافكارهم تدور في كنف الاحترام وتحصل من خلالها الفائدة للمتلقي، المهنية والوقوف على مسافة واحدة من جميع الاطراف، تجنب استضافة والاشهار الاعلامي لشخصيات تساهم في نشر الرداءة في المشهد التونسي.

محمد اليوسفي اخترناه هذا الاسبوع في فقرة “شخصية الاسبوع الإيجابية” و من خلاله اردنا التوجه بالتحية لجيل جديد من اعلامين شبان يكافحون في معركة ضد الرداءة السائدة ويجتهدون لتحقيق الاضافة اذا ما استطاعوا اليها سبيلا.

ريم بالحاج

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى