لقاء بين سعيد والمشيشي في كنف احترام مؤسسات الدولة والمقامات

بعد ايام من التحريض والدفع للمواجهة بين المؤسسات، اليوم اول لقاء بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة اثر اقالة وزير الداخلية توفيق شرف الدين، وبمتابعة الفيديو والبيان الصادر عن رئاسة الجمهورية كان كل شيء في اطار الاحترام المتبادل للمقامات ولمؤسسات الدولة وبعيد على الكلام المتشنج.
كل طرف يحرض على التحارب السياسي هو طرف لا يريد خيرا لتونس ولا تعني له مصلحتها العليا شيء، البلاد في وضع صعب جدا ومعقد على كل النواحي (اقتصاديا، صحيا، اجتماعيا وامنيا) وهي في حاجة للاستقرار واقصى درجات الحكمة والتعقل والعمل المشترك، واجتناب كل انواع الاحتراب السياسي والفتن.
البعض ينظرون للشأن السياسي والشأن العام بعقلية الفراج والقبيلة ويلعبون دور الحطب لاشعال النيران لكن اي سير في هذا الطريق هو احراق لتونس .
وجاء في بلاغ رئاسة الجمهورية ان رئيس الجمهورية قيس سعيد استقبل مساء الجمعة 8 جانفي 2021 بقصر قرطاج رئيس الحكومة السيد هشام مشيشي.
ومثل اللقاء مناسبة لتبادل التهاني بحلول السنة الإدارية الجديدة، والتأكيد على أن الدولة واحدة ومؤسساتها تعمل وفق القانون وفي تكامل.
كما تم التباحث حول الوضع العام بالبلاد وخاصة على المستوى الصحي، والتأكيد على ضرورة الإسراع باتخاذ جميع الإجراءات اللازمة للتحضير لإطلاق حملة التلقيح ضد فيروس كورونا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *