تصنيف الشركة التونسية Coficab التابعة لمجمع اللومي كأحسن شركة في العالم في مجال صناعة كابلوهات واسلاك السيارات

رغم المناخ الاستثماري الصعب في تونسي والخسائر الكبيرة التي سببتها جائحة كورونا، الا ان الاخبار السارة تأتينا اليوم من القطاع الخاص، حيث نجحت شركة Coficab التابعة لمجمع اللومي من انتزاع الريادة عالميا في مجال صناعة اسلاك وكابلوهات السيارات متفوقة على نظيراتها في اليابان والمانيا والولايات المتحدة الامريكية.


وقد اعلن تقرير Global Automotive Wire and Cable Market ان شركة Coficab هي احسن شركة عالميا في مجال صناعة وتطوير اسلاك وكابلوهات السيارات لسنة 2019 متقدمة في ذلك على اكبر الشركات العالمية في هذا المجال على غرار شركة Yazaki Corporation وLeoni AG وDelphi Automotive PLC.


وبين التقرير انه اعتمد في تصنيفه على عدة مقايس على غرار حجم الانتاج وجودة التصنيع وقوة المنافسة والابتكار والتقدم التكنولوجي والتجديد والاداء والحوكمة في التسيير.


وشركة Coficab هي واحدة من اكبر الشركات الصناعية التونسية والافريقية من حيث حجم التصدير الصناعي، حيث تتعامل مع كل الشركات العالمية في مجال تطوير وتصنيع الانظمة الكهربائية والالكترونية للسيارات، ونجد منتوجها في اكبر علامات السيارات العالمية على غرار مرسادس وفولزفاغن وBMW وتويوتا وشوفرولي وFiat وبيجو وسيتروان وسكودا وJEEP وغيرها.


شركة Coficab لم تكتفي بالتصنيع بل قامت بإنجاز عديد مراكز الابحاث والتطوير في مجال كابلوهات واسلاك السيارات، الامر الذي جعلها تتميز على منافسيها من حيث الابتكار والتجديد وطرح الافكار الجديدة
وتعتبر شركة Coficab التي اسست سنة 1993 والتي تشغل حاليا الاف العمال والاطارات، واحدة من قصص نجاح مجمع اللومي في مجال الصناعة والتصدير، حيث جعلت هذه الشركة الصناعة التونسية تكون متواجدة في جميع انواع السيارات حول العالم.


وتجدر الاشارة الى ان مجمع اللومي هوى اكبر مجمع تونسي في مجال التصنيع والتصدير، نشأته تعتبر قصة نجاح تونسية، حيث اسس بعد الاستقلال على يد مستثمر شاب قادم من صفاقس امن بالصناعة والتطوير وهو توفيق اللومي، ليتحول بعد سنوات من العمل الى احد اكبر مجامع التصنيع في تونس، وخلال التسعينات اخذ فوزي وهشام وسلمى وعواطف اللومي المشعل عن والدهم لينقلوا هذا المجمع والتجربة التونسية الى العالمية..

مريم س

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *