الSTB البنك التونسي الوحيد الذي ينجح في تحقيق نمو ايجابي رغم اضرار جائحة الكورونا

نشر زميلنا موقع البورصة ilboursa.com، ترتيب البنوك التونسية المدرجة في البورصة حسب الارباح المسجلة في السداسي الاول لسنة 2020. حيث كشفت الارقام عن تراجع ارباح جميع البنوك بدرجات متفاوتة باستثناء بنك الشركة التونسية للبنك STB الذي نجح في تنمية ارباحه ب8 بالمئة مقارنة بسنة 2019 لتبلغ 65 مليون دينار.

الارقام التي نشرها بنك ال STB  اظهرت ايضا نموا في ودائع الحرفاء بنسبة 17%  لتبلغ 1.13 مليار دينار كما شهدت القروض الممنوحة للحرفاء نمو  ب17.35% لتبلغ 8.52 مليون دينار.

وتعتبر هذه الارقام  ايجابية خاصة في السياق الذي تعيشه البلاد خاصة ان الانعكاسات السلبية لجائحة الكورونا كان لها تأثير مباشر على القطاع البنكي في تونس،  وهذا يكشف نجاح بنك الSTB في برنامج اعادة الهيكلة والراس مالة ، واستعداداته لتوازناته المالية وجزء من دوره الاقتصادي.

وتبين الارقام الإيجابية التي  اصبح يحققها الSTB العمومي ان اصلاح المؤسسات العمومية ممكن اذا توفر البرنامج والفريق المناسب، وايمان ابناء المؤسسة بانقاذ مؤسستهم.

حيث ان هذا البنك واجه مشاكل كبير خاصة بعد الثورة جعلت توازناته المالية تختل، الامر الذي دفع الى التفكير في التفويت فيه او دمجه مع باقي البنوك، غير انه وفي سنة 2015 اطلق البنك برنامج لإعادة الهيكلة بعد ان تمت اعادة راسملته، وبعد فترة من العمل شرع البنك النتائج والايجابية  ولبرنامج اعادة الاصلاح وتدريجيا بدا يستعيد دوره الريادي في القطاع البنكي وفي تونس.

مريم س

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *