طبيب بمستشفى جهوي يصدر شيكا من دفتره الخاص كضمان مالي لاقتناء أجهزة تنفس صناعي

أكد عضو التنسيقية المحلية لمجابهة فيروس كورونا المستجد بمنطقة جمنة من معتمدية قبلي الجنوبية، الدكتور خالد البدوي، مساء الاثنين  أنه على إثر تطور الوضع الوبائي بولاية قبلي، وخاصة بالمستشفى الجهوي الذي يستقبل عددا من المرضى الحاملين لفيروس كورونا، أطلق دكتور الانعاش بهذه المؤسسة الصحية، محمد النوري بن مبارك، نداء استغاثة الى السلط الصحية والمجتمع المدني والمواطنين لتوفير أجهزة تنفس صناعي لقسم الإنعاش في ظل توفر 5 أجهزة فقط بهذا القسم، كلها في حالة استعمال لمرضى الكوفيد في الوقت الحاضر، وهو ما لا يتيح إمكانية استقبال أي مريض جديد تقتضي حالته إخضاعه للتنفس الصناعي.

وأضاف البدوي في تصريح لـ “وات” أن الدكتور بن مبارك بادر بالاتصال بإحدى الشركات الخاصة لتأمين 3 آلات للتنفس الصناعي، قامت اليوم الاثنين بتركيزها بقسم الانعاش بالمستشفى الجهوي، مقدما صك تأمين من دفتر شيكاته الخاص بمبلغ 180 ألف دينار، يمثل ثمن هذه الآلات لمعالجة هذا الوضع الاستثنائي الذي يتطلب تدخلات استثنائية لا تتقيد بالاجراءات الإدارية وضوابط الصفقات العمومية التي لا يمكنها معالجة الوضع الكارثي الذي تقبل عليه الولاية، وفق تعبيره.
وثمن البادرة التي قامت بها الشركة، التي وفرت آلات التنفس الصناعي في ظرف وجيز رغم الإقبال العالمي على المعدات الطبية، والتي تبرعت من جهتها للمستشفى الجهوي بآلتين طبيتين هامتين تناهز قيمتهما 40 الف دينار.
كما أكد المصدر ذاته أن قسم الإانعاش بالمستشفى الجهوي بلغ طاقة الاستيعاب القصوى ولم يعد بإمكانه استقبال المرضى، مشيرا إلى أنه تم تحويل قسم العيون بهذه المؤسسة الصحية إلى قسم لمرضى الكوفيد، مع التفكير في إمكانية تحويل قسم آخر من المستشفى الى قسم خاص بهذا الوباء أمام تصاعد عدد الاصابات، ودعوة المستشفيات المحلية بدوز والفوار وسوق الأحد إلى تخصيص أقسام مماثلة لاستقبال الحالات الإيجابية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *