رغم الخسائر الكبيرة التي تسببت فيها الكورونا: مجموعة ZEN التونسية تنجح في الحفاظ على مواطن الشغل في مصانعها ونقاط بيعها

تسببت ازمة وباء الكورونا في خسائر فادحة في قطاع  الملابس الجاهزة ال، سواء كان بالنسبة للمؤسسات العاملة في مجال التصدير او بالنسبة للمؤسسات العاملة في السوق الداخلية  التونسية.

وفي دراسة استقصائية قام بها المعهد الوطني للإحصاء لتقييم تأثير كوفيد 19 على القطاع الخاص وذلك بالتعاون مع مؤسسة التمويل الدولية ومكن المسح من استجواب الشركات حول ظروف عملها خلال الجائحة والعوامل التي أثرت في نشاطها وقد أظهرت اغلاقا مؤقتا لـ 9 % من شركات الملابس والجلد بقرار من المؤسسة وتواجه 29.4 % من الشركات العاملة في قطاع النسيج والجلد خطر الاغلاق مع عدم وضوح الرؤية بالنسبة الى 28.6 %. وخلال شهر افريل هبطت المبيعات لهذا الصنف من المؤسسات ب 90.9 % وشهدت 82.3 % من الشركات نقصا في التدفقات النقدية وتراجعا في الطلب بـ70 %. وتراجعا بـ63 % في ساعات العمل ولم تتمتع 82 % من الشركات باجراءات حكومية.

وفي اطار حسها المجتعي ورغم الخسائر والصعوبات الكبيرة في هذا الظرف الاستثنائي المعقد، فان مجموعة ZEN التونسية تواصل بذل جهودها من اجل تقليص الاضرار وتجاوز هذه المرحلة بسلام، واضعة الحفاظ  على مواطن الشغل هدفها الاساسي خلال هذه المرحلة.  وبالفعل فقد نجحت المجموعة بفضل الحكومة وحسن ادارة الازمة وبناء علاقة ثقة مع حرفاءها في الحفاظ على مواطن الشغل داخلها سواء كان في المصانع او في نقاط البيع المنتشرة في كامل تراب الجمهورية.

وتعدّ علامة ” ZEN ” واحدة من اكبر المؤسسات التونسية في مجال قطاع الملابس الجاهزة حيث تقوم بتشغل اكثر من 4000عامل سواء كان بطريقة مباشرة او غير مباشرة . و تتكون  شبكة ” ZEN ” اليوم من  33 مغازة للملابس الجاهزة موزّعة على مختلف ولايات الجمهورية . كما افتتحت مغازة في ليبيا وسيتم قريبا افتتاح مغازتين جديدتين في الجزائر  بالإضافة إلى مشاريع الهامة الاخرى التي كانت مبرمجة وتعطلت بسبب جائحة الكورونا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *