تقليد يتضمن خروج “مجسم للسيدة “العذراء” لمدينة حلق الوادي..تعرف على”خرجة المادونا”رمز التسامح بين الاديان (صور)

أحيا تونسيون وأجانب بكنيسة سان أوغستان في مدينة حلق الوادي ، مساء السبت، تقليدا يسمى “خرجة المادونا”، الذي يرمز للتسامح بين الأديان.

وتعتبر مدينة حلق الوادي في تونس أحد رموز التسامح، نظرا لأنها كانت نقطة تعايش لأتباع ديانات مختلفة منذ زمن بعيد.

و”خرجة المادونا ، مصطلح يطلق على فعالية أو تقليد يتضمن خروج “مجسم أو تمثال للسيدة مريم العذراء”، داخل كنيسة سان أوغستان ثم يتم حمله والسير به في شوارع المدينة، وكأنه يدعو للتسامح، غير أنه هذا العام لم يخرج من الكنيسة، نظرا للتدابيرالمفروضة بسبب وباء كورونا.

ويجري هذا الحدث السنوي في منتصف اوت من كل سنة ، ويعد مناسبة لترسيخ تقاليد سكان مدينة حلق الوادي السّياحية كمدينة للتعايش والتسامح بين أبناء الديانات السماوية الثلاث من قاطنيها.

ويشارك في هذه المناسبة تونسيون وأجانب من إيطاليا وفرنسا ومالطا وأفارقة.

وكان التقليد خاصا بصقليين استقدموه إلى تونس من مدينة تراباني الإيطالية عام 1853.

خرجت المادونا في حلق الواد معلنة نهاية موسم البحر ❤️صور ياسين القايدي#تونس_الناجحة#Successful_Tunisia

Publiée par ‎Successful Tunisia تونس الناجحة‎ sur Samedi 15 août 2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *