سياسة

عدد من الجمعيات تطلق مبادرة أصوات التوانسة إلى الرئيس قيس سعيّد بعد 100 يوم من تولّيه المسؤولية

انتظمت صباح اليوم ندوة صحفية عقدتها جمعية قرطاج الجديدة وجمعية تواصل لقدماء كلية الحقوق والعلوم السياسية بسوسة وجمعية ضفاف لتكوين الكفاءات والجمعية التونسية للتربية على وسائل الإعلام للاعلان على إطلاق مبادرة مدنية جديدة تحت مسمى أصوات التوانسة.  

وتهدف هذه المبادرة إلى إطلاق منصة إلكترونية تكون حلقة وصل بين مكونات المجتمع المدني ووسائل الإعلام والمواطنين من جهة ومؤسسة رئاسة الجمهورية من جهة أخرى. وسيقع دعم هذه المنصة بمجالس تفكير جهوية ووحدات تكوين على النفاذ إلى المعلومة حسب السيد ناجح الميساوي رئيس جمعية التربية على وسائل الإعلام.

 وقد أكد السيد لطفي قلوز رئيس جمعية تواصل على استقلالية هذه المبادرة عن كل التجاذبات السياسية ورغبتها في وضع الكفاءات التونسية داخل الوطن وخارجه للجمعيات المساهمة فيها على ذمة إيصال انتظارات التونسيين إلى أعلى هرم في قمة السلطة. وقد تلت السيدة حياة بن صالح على مسامع الحاضرين رسالة مفتوحة تفسر أسباب وأهداف المبادرة سيقع إرسالها إلى سيادة رئيس الجمهورية لشد انتباهه إلى نقص قنوات التواصل بين مؤسسة الرئاسة و المجتمع المدني ووسائل الإعلام. 

وفي اجابة على تساؤلات الحاضرين أبرز نزار الشعري رئيس جمعية قرطاج الجديدة أن هذه المبادرة مفتوحة على كل الجمعيات والمنظمات الراغبة في اثراءها وأنها تأتي كتجسيد لشعار الشعب يريد لإيصال انتظارات المواطنين إلى أهل القرار من جهة وايضا لتبويبها والعمل على تحويليها الي مقترحات تشريعية عملية تحولها إلى إنجازات على أرض الواقع. وختمت الندوة بتوقيع اتفاقية تعاون بين هذه الجمعيات العمل على تنفيذ هذه المبادرة في احسن الظروف.  

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى